هل يُكرر صلاح تصرف نهائي كييف أم يقتدي بالثنائي المغربي؟

Kooora

خطف الثنائي المغربي حكيم زياش ونصير مزراوي، الأضواء خلال مواجهة ناديهما أياكس أمستردام أمام توتنهام، في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.وبعيدًا عن تألق اللاعبين خلال المواجهة، التي انتهت بفوز توتنهام (3-2)، وتأهله للنهائي، فإنهما خطفا الأضواء بإصرارهما على الصيام. والتقطت عدسات الكاميرا، مزراوي وهو يشرب الماء بعد 21 دقيقة على بداية اللقاء، مع حلول موعد الإفطار في أمستردام. ورغم الاحتفاء الكبير من قبل الجماهير، بتصرف اللاعبين، إلا أنَّ الأمر لم ينل هذا القدر من الترحيب من قبل المتخصصين. فخبير التغذية واللياقة الهولندي رايموند فيرهاين، أكد أنَّ تصرف اللاعبين "غير مسؤول"، مؤكدًا أنَّ الجسم يتعرض لضربة قوية باعتبارات تغيير النظام الغذائي والتدريبي، الذي اتبعه في آخر 11 شهرًا. وأدلى النجم المصري أحمد حسام "ميدو" برأيه في الموضوع، مُعارضًا بشدة صيام اللاعبين أثناء المباريات، وطالب الفيفا، بالتدخل ومنع اللاعبين الصائمين من اللعب. وقال ميدو "أمر جيد أن يصوم اللاعبون، لكن يجب منعهم وعدم السماح لهم بالمشاركة. لسنا في حاجة لرؤية أحدهم يموت كي نتحرك. أرجوكم امنعوهم من اللعب، على الأقل في هذا المستوى من المنافسات". ورغم كل التحذيرات إلا أنَّ مزراوي، كان له الرأي الآخر، وقال "أنا معتاد على هذا الأمر. هناك آراء مختلفة، ولكن هذا اختياري. أشعر بطاقة كبيرة خلال شهر رمضان".أزمة ثلاثي ليفربول يواجه ثلاثي ليفربول محمد صلاح، وساديو ماني، وشيردان شاكيري، نفس المشكلة، عندما يواجه فريقهم توتنهام، في نهائي دوري الأبطال، في الأول من يونيو/حزيران المقبل، والذي يوافق 27 رمضان. وتعد المباراة ذات أهمية كبيرة للريدز، الذي قدم موسمًا رائعًا وفقد لقب البريميرليج بعد صراع شرس مع مانشستر سيتي، لذا فإن الفوز بلقب دوري الأبطال، يُعدُّ إنقاذًا لموسم فريق المدرب يورجن كلوب. ويُعوِّل المدرب يورجن كلوب على صلاح وماني، وبدرجة أقل شاكيري، خلال المواجهة التي تتطلب الكثير من الجهد، في سبيل التتويج باللقب الأوروبي الغائب عنه منذ سنوات.وواجه اللاعبان، نفس الموقف الموسم الماضي، لكن روبن بونز، أخصائي العلاج الطبيعي بنادي ليفربول، أكد أنَّ النجم المصري، لم يصم في اليومين اللذين سبقا يوم المواجهة، بالإضافة ليوم المباراة. ويبدو أنَّ صلاح، استند إلى فتاوى عديدة تُبيح الإفطار، منها فتوى المركز الثقافي الإسلامي بالعاصمة الإسبانية مدريد، والذي منح اللاعبين المسلمين، رخصة الإفطار. وقال رئيس القسم الثقافي في المركز الإسلامي بمدريد، سامي المشتاوي، إنَّه سيكون من العسير على اللاعبين المشاركين في النهائي، الصيام، ولذا من المتاح لهم الإفطار "أخذًا برخصة السفر". وأكد أنَّ علماء المسلمين يرون أن المسافة التي يمكن فيها للمسافر الإفطار هي 48 ميلاً (ما يعادل نحو 83 كيلو مترًا) لذا فإنه حال السفر لمسافة تتجاوز 83 كيلو مترًا فإنهم يعدون مسافرين، لذا يجوز لهم الإفطار، والتعويض قبل حلول رمضان التالي. ولم يتضح إلى الآن، ما إذا كان صلاح سيفعل الأمر ذاته هذا العام، أم سيسير على نهج الثنائي المغربي. كما لم يتضح أيضًا موقف الثنائي ساديو ماني، وشيردان شاكيري، واللذين خاضا مواجهة الإياب أمام برشلونة في نصف النهائي، خلال الشهر الكريم، والتي غاب عنها صلاح للإصابة. ولم يُدلِ المدرب يورجن كلوب، برأي قاطع في الأمر بشأن اللاعبيْن قبل مواجهة البرسا، واكتفى بالقول "الدين أمر خاص، وأنا أتفهم ذلك. لا يمكنني قول أي شيء بخصوص هذا الأمر، كل شيء سيكون بخير".

source: 
http://www.kooora.com/?n=817624&o=n
تطبيق الكورة للجوال يتيح لك متابعة الأخبار ومشاهدة الأهداف والملخصات مع أسرع تغطية للنتائج ! حمل التطبيق من جوجل بلاي
FB TW GP